الرئيسيةالرئيسيهس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المسيح المحتجب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dona
المدير العام
المدير العام


التسجيل : 17/12/2009
المساهمات : 619
نقاط : 1547

مُساهمةموضوع: المسيح المحتجب   2010-01-25, 08:27

"ها أنا آتي سريعًا. تمسك بما عندك لئلا يأخذ أحد إكليلك" (رؤ3: 11)

هذه الوصية ترن عاليًا في أذان كنيستنا القبطية.. إننا حريصون كل الحرص على الإكليل المُعد لكلٍ منا في الأبدية.. لذلك تحافظ كنيستنا المجيدة على (ما عندها) من إيمان، وصلاة، وتسبيح، وجهاد روحي عميق.. لننال أكاليل النعمة غير المغلوبة في اليوم الأخير

المسيح المحتجب

عند اجتماع الكنيسة وحضور المسيح يتقدم الكاهن ليفتح ستر الهيكل معلناً بهذا أن باب السماء مفتوح أمام المؤمنين المجتمعين معاً حول المسيح (إذا ما وقفنا فى هيكلك المقدس نحسب كالقيام فى السماء)، وإدراكاً منا أن السماء لا تفتح أمامنا إلا بالرحمة إذ هى باب الرحمة لذلك يقول الكاهن فيما يفتح الستر (ارحمنا يا الله الأب ضابط الكل...) وعندما يفتح الهيكل يدرك بالإيمان أنه فى حالة مواجهة سرية مع المسيح الساكن فى الهيكل

"ما أرهب هذا المكان ما هذا إلا بيت الله وهذا باب السماء" (تك 17:8)، حقاً إن الرب فى هذا المكان وأنا لم أعلم (تك 16:28).

حينئذ يخر الكاهن ساجداً للمسيح قائلاً: (نسجد لك آيها المسيح مع أبيك الصالح والروح القدس لأنك أتيت وخلصتنا).

ثم يقود الكاهن الشعب فى تقديم الشكر للمسيح من اجل حضوره فى الكنيسة إذ حضوره فينا (سترنا وأعاننا وحفظنا وقبلنا إليه وأشفق علينا وعضدنا وأتى بنا إلى هذه الساعة).

ويتقدم الكاهن ليرفع البخور حول المذبح إعلاناً عن حضور الله - حيث حضوره دائماً مصحوب بالدخان والاحتجاب - "وإما موسى فأقترب إلى الضباب حيث كان الله" (خر 21:20) طأطأ السموات ونزل وضباب تحت رجليه (2صم 10:22) قال الرب إنه يسكن فى الضباب (1مل 12:8) السحاب والضباب حوله (مز 2:97) وعندما ترتفع حلقات دخان البخور فى الهواء ويختفى أبونا فى سحابه البخور تدرك الكنيسة حضور المسيح السرى فتهتف فى أرباع الناقوس (نسجد للأب والأبن والروح القدس... تعالوا فلنسجد للثالوث القدوس... عمانوئيل إلهنا فى وسطنا الآن بمجد أبيه والروح القدس) ولأن السحاب فى ضمير الكنيسة هو رمز لجماعة القديسين "سحابة من الشهود مقدار هذه محيطة بنا" (عب 1:12) سيأتى المسيح دائماً وفى مجيئة الثانى معهم وفى وسطهم "وحينئذ يبصرون أبن الإنسان آتياً فى سحاب بقوة كثيرة ومجد" (مر 26:13)، "متى جاء بمجد أبيه مع الملائكة القديسين" (مر 38:8).

فعندما ترتفع سحابة البخور فى اجواء الكنيسة ينشد المرتلون (السلام للكنيسة بيت الملائكة السلام للعذراء التى ولدت مخلصنا) ثم تعطى السلام كذلك لكل صفوف الملائكة والآباء والرسل والشهداء والقديسين (أرباع الناقوس).

هنا الكنيسة فى مجد تجليها مع المسيح على جبل الحب هنا الكنيسة المدعوة لمجد المسيح ومجد أبيه والروح القدس.

هذا التجلى الرائع بسبب حضور المسيح فى بيته بين رعيته القديسين و أهل بيت الله (أف 19:2) يدفع الأب الكاهن أن يقف ليستدعى أعضاء الجسد الغائبين عن الحضور معنا ههنا... فيذكر أولاً آباءنا واخوتنا الذين رقدوا وتنيحوا فى الإيمان بالمسيح منذ البدء (أوشية الراقدين فى العشية) ويتوسل عنهم مكملاً توبتهم طالباً عنهم ولهم الحل والغفران لنكون جميعاً معه دون أن يفقد منا ظلف بل (جميع المسيحيين الأرثوذكسيين الذين فى المسكونة كلها) أما فى رفع بخور باكر فيذكر أبونا المرضى والمسافرين إذا أن الليل يذكرنا بانقضاء العمر واليوم الجديد يعطينا رجاء جديداً وفرصة شفاء من أمراض الخطية (النفس والجسد والروح) وفرصة تكميل (غربتنا فى هذا العمر).

هنا وبسبب حضور المسيح - تكون الكنيسة قد اجتمعت بأعضائها المنظورين والغائبين بالجسد، فتراها الكنيسة فرصة أن تعطى تمجيداً لجماعة القديسين الحاضرين فى وسطنا فترتفع أصوات المرتلين فى سيمفونية هادئة تعبر بالكلام والأنغام عن الحب والفرح والشركة فيما نرتل (الذكصولوجات) للقديسين.

باللروعة والبهاء... إن الليتورجيا (الصلوات المرتبة) تحقق معنى الكنيسة ووجودها... إن التطبيق العملى للمفاهيم المدرسية عن لاهوت الكنيسة هو الاشتراك فى ليتورجيتها.. فببساطة اللاهوتى فى كنيستنا هو من يندمج فى الكنيسة ويحيا حياتها.. اللاهوتى عندنا هو من يدرك حضور المسيح سرياً فى كنيسته على الدوام يشاركها ويباركها ويقدسه..

فليس اللاهوت علوماً تدرس فى الأكليركية ولكنه حياة نعيشها مع المسيح فى بيته الخاص فى رعية مع القديسين وأهل بيت الله (أف 19:2).

ربى يسوع الحاضر فينا على الدوام،

أننى آسف وقلبى يأكلنى لأننى لم أحترم حضورك،

بل تعديت وأخطأت وأسأت لمجلسك البهى،

لم أكن جاهلاً... بل أنا ضعيف،

لست عنيداً ضدك... ولكننى أحبك،

أننى لا أرفض التوبة... ولكن ميولى رديئة

ضعفاتى وسقطاتى وتعدياتى تطفئ جذوة الحب والفرح،

فأعود إليك بالرجاء.. لن أيأس ولن أتركك،

فأنت هو حياتنا كلنا وخلاصنا كلنا ورجاؤنا كلنا وشفاؤنا كلنا وقيامتنا كلنا،

أنت هو طهارتى وقوتى وفرحتى وثباتى.

أعلم أن الخطية هى إلحاد لحظى لأننى بها أعبرّ عن إيمانى بعدم حضورك... أو بأن حضورك لا يهمنى. شئ فظيع جداً ولكننى أتوب إليك معترفاً بلاهوتك وحضورك وملئك للوجود وأننى بك أحيا وأتحرك وأوجد.

فأقبل توبتى وأغفر لى.. وتفضل استعلن ذاتك فى حياتى ونبه قلبى وضميرى لحضورك فلا أعود أستحل لنفسى الخطأ بل أكون فيك على الدوام آمين،



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://om-alnor.own0.com
 
المسيح المحتجب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ام النـــــــــــــــــــــــــــــــــور :: .•:*¨`*:•. الكتــاب المقــدس .•:*¨`*:•. :: العـهـد الـقديــم-
انتقل الى: